نظام الدمغة الإلكتروني

يعد نظام الطابع الإلكتروني إحدى الوسائل الإستراتيجية التي سيتم الاعتماد عليها مستقبلاً في تطبيقات ومعاملات الوزارة من خلال الخدمات الالكترونية. ويتمتع هذا النظام بخاصية الأمان وعدم قابليته للتزوير لاعتماده على أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا التشفير، بالإضافة إلى تسهيل وتسريع الإجراءات والحد من تداول النقد والانتقال من الرقابة المالية التقليدية إلى الرقابة المالية الآلية مما يؤدي إلى توفير الجهد سواء على جمهور المراجعين أو الموظفين القائمين عليه.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من حرص الوزارة الدائم على تقديم أفضل الوسائل المتطورة في مجال تحصيل الرسوم لتسهيل الإجراءات وتوفير أعلى مستويات الجودة في الأداء

أهداف المشروع:

  • تسهيل وتسريع الاجراءات الحكومية
  • الحد من تداول النقد والانتقال من الرقابة المالية التقليدية إلى الرقابة المالية الآلية مما يؤدي الى توفير الجهد
  • تنظيم عمل مكاتب كتبة العرائض وضبط مكاتب كتبة العرائض الغير مرخصة
  • سرعة وسهولة تعديل وإضافة أي نموذج جديد لمعاملات وزارة الداخلية
  • تقليل جهد الإدخال في مكاتب وزارة الداخلية بالإعتماد مبدئياً على البيانات المدخلة من قبل مكاتب كتبة العرائض